الرئيسية / فيزا أوربا / الهجرة إلى أوربا / النمسا ترفض لجوء عراقي “شاذ جنسيا” لأنه “مثلي أكثر من اللازم”

النمسا ترفض لجوء عراقي “شاذ جنسيا” لأنه “مثلي أكثر من اللازم”

تم رفض طلب اللجوء الذي تقدّم به رجل قادم من العراق، حيث أن السلطات في النمسا لاحظت أنه “بناتي جدا” وبالتالي استنتجوا أنه ليس شاذا جنسيا على الإطلاق، حيث أكد المسؤولون النمساويون أن الرجل الذي لم يكشف عن اسمه والبالغ من العمر 27 عاماً كان سلوكه “غير مقنع”.

قرار الرفض هو الحالة الثانية للسلطات النمساوية التي رفضت قضية اللجوء على أساس أن مقدمي الطلبات لم يكونوا شاذين، وأنهم يستغلون هذه القضية من أجل اللجوء الى النمسا.

ونقلت وسائل الإعلام النمساوية عن مسؤولي طلبات اللجوء في منطقة “ستيريا” قولهم إن طالب اللجوء كان يتصرف “كفتاة” ، ومن ثم فإن حياته الجنسية “غير قابلة للتصديق”، حيث أن سلوكه أقرب إلى التمثيل منه إلى سلوك المثليين.

اتبعت حكومة النمسا سياسة هجرة متشددة منذ أن أصبح سيباستيان كورتز مستشارة في أواخر العام الماضي، حيث دعا “كورز”، الذي يحكم باسم الائتلاف الحكومي النمساوي مع اليمين المتطرف، إلى تشكيل “محور مواجهة” للهجرة مع ألمانيا وإيطاليا، للدفع باتجاه سياسات حدودية أكثر تشددا على مستوى الاتحاد الأوروبي.

في وقت سابق من الشهر الحالي، تم رفض طلب لجوء رجل أفغاني يبلغ من العمر 18 عامًا بعد أن تمت الإجابة على طلبه: “لا تشير مشيتك أو سلوكك أو ملابسك بأي شكل من الأشكال إلى أنك قد تكون مثليًا … كما أنك دخلت في معارك مع زملائك في الغرفة. من الواضح أن لديك القدرة على أن تكون عدوانيا، وهذا ما لا نتوقعه في شخص يوصف بالشذوذ الجنسي “.

وقالت منظمة العفو الدولية إن تجربة الرجل الأفغاني كانت “مشكلة هيكلية” وليست “حالة معزولة”، حيث أكّدت أنيماري شلاكس، مديرة منظمة العفو الدولية بالنمسا، إن “اللغة غير الإنسانية” في عملية اللجوء “لا تفي بمتطلبات الإجراء الدستوري العادل”.

و في يناير الماضي، قالت المحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي إنه لا ينبغي إخضاع طالبي اللجوء “لاختبارات المثلية الجنسية” عند تقديم طلبات اللجوء في الدول الأعضاء.

وقالت محكمة العدل الأوروبية إن الاختبارات، التي تستند عادة إلى تقرير طبيب نفسي، “ليست ضرورية” لتحديد ما إذا كان الشخص يقول الحقيقة عن جنسه، وكانت موثوقيته “في أحسن الأحوال، محدودة فقط”.

لكن الناشطين في مجال حماية حقوق الإنسان ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى جنسيا لا يزالون يواجهون صعوبات، كما يقول المناصرون لهذا التيار.

رجل عراقي في هولندا رفض طلبه مرتين لأنه لم يصدق مسؤولو الهجرة أنه تحدث عن حياته الجنسية بطريقة “صحيحة”، كما أنه في بريطانيا، يواجه طالبو اللجوء من ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى الجنس بشكل منتظم الترحيل بعد أن فشلوا في إثبات جنسيتهم لسلطات المملكة المتحدة.

و تشير حملة مجموعة ستونوول إلى أن تصريحات الأصدقاء أو الأقارب أو غيرهم من أعضاء مجتمع LGBT يمكن أن تكون مفيدة عند تقديم طلب اللجوء إلى مسؤولي الهجرة في المملكة المتحدة.

ويذكر أن الهجرة الى النمسا في 2018 قد عرفت ازديادا ملحوظا من البلدان العربية بهدف العمل أو الدراسة أو لطلب اللجوء الانساني، مما استدعى تشديد قانون الهجرة النمساوي.


محتوى موقع عرب هجرة محمي بقوانين حقوق الملكية الفكرية ويمنع نسخه أو التعديل عليه من طرف أي موقع آخر دون إذن صريح من إدارة الموقع، تحت طائلة التغريم والمتابعة القانونية وحذف المواقع المخالفة نهائيا من نتائج محركات البحث وذلك بمقتضى القوانين الجديدة ل DMCA

النمسا ترفض لجوء عراقي “شاذ جنسيا” لأنه “مثلي أكثر من اللازم”
4.5 (90%) 8 votes

عن admin

شاهد أيضاً

الهجرة والسفر إلى أوربا مجانا والعمل في مزارع الخضراوات 2018

الهجرة والسفر إلى أوربا مجانا والعمل في مزارع الخضراوات 2018

تعتبر الهجرة إلى إيطاليا و اسبانيا وغيرهما من دول أوربا عن طريق العمل في المزارع من أشهر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: