الهجرة إلى كندا

خطة جديدة تهم الهجرة الى كندا

شهد الاقتصاد الكندي واحدة من أسرع حالات التعافي من جائحة COVID-19 بين الاقتصادات المتقدمة. ومع ذلك، تعاني البلاد حاليًا من نقص حاد في العمالة، مما يخلق حالة من عدم اليقين للشركات والعمال الكنديين.

قدم السيد شون فريزر، وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة، اليوم، خطة مستويات الهجرة الكندية 2023-2025 ، والتي تحدد الهجرة كاستراتيجية تهدف إلى مساعدة الشركات في العثور على عمال، وكذلك جذب الأشخاص المهرة في القطاعات الرئيسية، بما في ذلك الرعاية الصحية والوظائف الماهرة والتصنيع والتكنولوجيا، بهدف مواكبة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي ستواجهها كندا في العقود القادمة.

أبرز معالم الخطة الجديدة للهجرة إلى كندا

في العام الماضي، استقبلت كندا أكثر من 405 آلاف وافد جديد – وهو أكبر عدد استقبلته البلاد في عام واحد. تسعى الحكومة إلى تحقيق هذا الطموح من خلال تحديد أهداف في خطة المستويات الجديدة مع 465000 مقيم دائم في عام 2023، و 485000 في عام 2024 و 500000 في عام 2025. وتركز الخطة بشكل أكبر على توطين الوافدين الجدد في مناطق مختلفة من كندا.

اتجهت كندا إلى التركيز طويل الأجل على النمو الاقتصادي، مع وجود ما يزيد قليلاً عن 60٪ من الاندماج في المجالات الاقتصادية بحلول عام 2025.

اعتمدت كندا استخدام الميزات الجديدة لنظام Express Entry للترحيب بالوافدين الجدد ذوي المهارات والمؤهلات المطلوبة في القطاعات التي تواجه نقصًا حادًا في العمالة، مثل الرعاية الصحية والوظائف الماهرة والتصنيع و STEM (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات).

كما لاحظنا مؤخرا زيادة عدد البرامج الإقليمية لتلبية احتياجات سوق العمل المحلية المستهدفة، من خلال برنامج المرشح الإقليمي، وبرنامج الهجرة الأطلسي، والبرنامج التجريبي للهجرة الريفية والشمالية.

لاحظنا أيضا تقديم الدعم لضحايا الأزمات العالمية من خلال توفير ملاذ آمن لضحايا الاضطهاد، بما في ذلك توسيع المشروع التجريبي لمسار التنقل الاقتصادي.

ما هي أهمية خطة كندا الجديدة للهجرة؟

تعتمد هذه الخطة، التي تركز على الهجرة الإقليمية، على العمل المستمر لتعزيز نظام الهجرة الى كندا وجلب فوائد الهجرة إلى المجتمع في جميع أنحاء البلاد.

تزداد أهمية برامج الهجرة الاقتصادية الإقليمية، مثل برنامج المرشح الإقليمي، لتحقيق النمو المستدام لكندا. لهذا السبب تسلط خطة هذا العام الضوء على النمو، عامًا بعد عام ، حتى تتمكن كندا من الاستمرار في مساعدة المقاطعات والأقاليم على جذب القادمين الجدد المهرة التي يحتاجون إليها لمعالجة النقص في القوى العاملة والتحديات الديموغرافية في مناطقهم.

على مدار العام الماضي، قامت بإجراء تحسينات لمواجهة التحديات الرئيسية التي يواجهها مستخدمو نظام الهجرة. حيث تواصل دائرة الهجرة الكندية تبسيط ورقمنة نظام الهجرة لتسريع معالجة الطلبات.

تساعد الخطة على ترسيخ مكانة كندا كواحدة من أفضل الوجهات في العالم للموهوبين، مما يخلق أساسًا متينًا للنمو الاقتصادي المستمر، مع لم شمل العائلات وتمكين كندا من احترام التزاماتها الإنسانية.

الزواج من فتاة أسترالية – 7 أسباب تجعلك تفضل بنات أستراليا


محتوى موقع عرب هجرة محمي بقوانين حقوق الملكية الفكرية ويمنع نسخه أو التعديل عليه من طرف أي موقع آخر دون إذن صريح من إدارة الموقع، تحت طائلة التغريم والمتابعة القانونية وحذف المواقع المخالفة نهائيا من نتائج محركات البحث وذلك بمقتضى القوانين الجديدة ل DMCA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock