الهجرة إلى أوربا

ترحيل طالبي لجوء في ايسلندا إلى اليونان و هنغاريا

5/5 - (11 صوت)

تعتزم أيسلندا ترحيل حوالي 200 طالب لجوء إنساني من عدة الجنسيات. وتحتج عدة منظمات إنسانية على عمليات ترحيل المهاجرين إلى بلدان قد يواجهون فيها الاضطهاد أو سوء المعاملة. وتخطط أيسلندا لترحيل عشرات الأشخاص من هذه الدولة الاسكندنافية. وبحسب ما ورد من أخبار فقد خفضت الحكومة الأيسلندية عدد عمليات الترحيل المبرمجة إلى 200 شخص، بعد أن خططت سابقا لترحيل 300 شخص. وبالرغم من هذا، تتعرض حكومة ايسلندا لانتقادات واسعة من طرف المجتمع المدني وهيئات حقوقية.

معظم الأشخاص الذين تم ترحيلهم قادمون من العراق ونيجيريا، سيتم إرسال معظمهم إلى اليونان، حيث تم تحديد هذا البلد الذي قدموا فيه طلبات اللجوء لأول مرة.

القانون الآيسلندي يمنع ترحيل الأشخاص إلى دول خطرة عليهم

ومن بين البلدان الأخرى التي من المفترض أن يتم ترحيل طالبي اللجوء إليها دولة المجر (هنغاريا)، والتي ستقوم بترحيل هولاء الأشخاص إلى كل من العراق ونيجيريا.

وفقا لريكجاف أومك كرمة ، يرى أوكتل أن هذين البلدين بلدانان آمنان أيضا ، على الرغم من حقيقة أن العديد من الناس يفرون من هناك بسبب أشكال مختلفة من الاضطهاد.

إرسال أشخاص معينين إلى دول غير آمنة يتعارض مع القانون الأيسلندي، وفقا للمادة 42 من قانون الأجانب، والتي تشير إلى: “وفقا لهذا القانون، لا يسمح بترحيل أجنبي أو شخص عديم الجنسية إلى منطقة يكون لديه فيها سبب للخوف من الاضطهاد أو بسبب ظروف مماثلة لتلك الموجودة في مفهوم اللاجئين، معرضون لخطر الموت الوشيك أو التعرض لمعاملة لا إنسانية أو مهينة.”

الصليب الأحمر يصف خطط الترحيل بأنها غير قانونية

أعرب الصليب الأحمر الأيسلندي عن قلقه بشأن ترحيل أشخاص إلى اليونان، ونشر تقريرا مفصلا يخلص إلى أن ترحيل طالبي اللجوء إلى اليونان سكون له أثر سلبي على أسلوب حياتهم.

نقلا عن تقرير صادر عن هيومن رايتس ووتش، شجب الصليب الأحمر الأيسلندي “ضوابط الهجرة القاسية والمسيئة في كثير من الأحيان” في اليونان، مضيفا أن الأطفال على وجه الخصوص من المرجح أن يعانوا من معاملة سيئة و دون المستوى.

كما أشارت منظمة دعم اللاجئين في بحر إيجة، وهي منظمة غير حكومية، إلى أن “عددا من المحاكم الدولية ترى أن الظروف المعيشية لطالبي اللجوء واللاجئين المعترف بهم على حد سواء على أراضي اليونان سيئة للغاية لدرجة أنه يمكن وصفها ب “المعاملة اللاإنسانية و المهينة” بموجب المادة 3 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، أو المادة 4 من الميثاق الأوروبي للحقوق الأساسية وبالتالي منع عودة الأشخاص إلى بلدان معينة وفقا لمبدأ عدم الترحيل القسري.”

في طريق إيجاد حل لأزمة طالبي اللجوء

نظم عشرات الأشخاص في أيسلندا احتجاجات أمام مقر البرلمان الأيسلندي يوم السبت الماضي، كان من بينهم طالبو اللجوء الذين تأثروا بخطط الحكومة لترحيلهم. الاحتجاجات عرفت دعما من منظمة العفو الدولية.

وقالت فاطمة محمود، إحدى المحتجات: “نحن من الصومال، وهناك حرب مستعرة هناك، و لا يوجد سلام في بلدنا. جئنا إلى اليونان من الصومال، الحياة في اليونان صعبة للغاية. نمنا في الشوارع. لا يوجد طعام هناك ولا سكن. إن الوضع ليس مناسبا هناك، ولا نريد أن نعود إلى اليونان.”

وقالت الناشطة الحقوقية سيما إرلا سردار للصحفيين: “الشيء الوحيد المطلوب لعكس هذا القرار هو الإرادة السياسية، والتي، للأسف، لا تبدو موجودة الآن.”

في حين أن رئيسة الوزراء في الحكومة الاسيلندية منفتحة على مناقشة وقف عمليات الترحيل، لكن على العكس من ذلك، وزير العدل جيهإيمن غونارسون، أكد أكثر من مرة أنه يؤيد ترحيل طالبي اللجوء.

وفي الوقت نفسه، لم يتم تحديد تاريخ معيّن حتى الآن بشأن موعد الترحيل. وتقول فاطمة محمود إنه قيل لها أن تكون مستعدة في أي وقت لترحيلها قريبا: “لا نعرف بالضبط متى ولكن قيل لنا إنه يجب أن نكون مستعدين الترحيل والعودة إلى اليونان.”

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. البحث على زوجه من اي بلد تكون برازيليه انا من المغرب عمري 32 سنه تانقلب على زوجه من اي بلد انا من المغرب بغيت تكون سمره اللون

  2. مساء الخير اخوتي هناك عدة طرق للسفر وبطريقه شرعية وقانونية بإذن الله من لبنان الى اوروبا سواء عن طريق الأمم ومعالجة الملفات والتسريع فيها وعن طريق السفر بفيزا سياحيه عبر مطار بيروت للإستعلام الاتصال بي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: