الهجرة إلى أمريكا

في عهد بايدن: إصلاحات جديدة للهجرة إلى أمريكا

5/5 - (2 صوتين)

أعلن الرئيس المنتخب بايدن، منذ دخوله البيت الأبيض، عن خطط طموحة لإلغاء سياسات الرئيس ترامب المناهضة للهجرة ومتابعة الإصلاحات بعيدة المدى لنظام الهجرة. وتجدر الإشارة في البداية إلى أن قدرة الرئيس بايدن على تنفيذ خططه لإصلاح نظام الهجرة إلى أمريكا تعتمد على تمرير تشريع جديد من قبل الكونجرس.

بغض النظر عن تحفظ الكونجرس، أعلن الرئيس جو بايدن بعد توليه منصبه، أنه سيلغي على الفور جميع الأوامر التنفيذية للرئيس ترامب التي فرضت حظراً على الهجرة (حظر الهجرة في 20 أبريل 2020 ، وحظر تأشيرات غير المهاجرين في 22 يونيو 2020 ، حظر الهجرة “الآمن / المسلم” في 6 مارس 2017 ، الذي تم تمديده في 31 يناير 2020).

الرئيس بايدن لديه خطط طموحة لإصلاح نظام الهجرة الذي يهدف إلى إفادة المهاجرين وأصحاب العمل الأمريكيين، و التي يمكن أن تستفيد من الأعمال التجارية التي أنشأها المستثمرون الأجانب. وتشمل هذه المقترحات، من بين أمور أخرى، ما يلي:

  • ضمان اللجوء للمهاجرين الموجودين في الولايات المتحدة في وضع غير قانوني
  • إدخال تحسينات على نظام الهجرة القائم على العمالة
  • تحسينات على نظام تأشيرة العمل المؤقت
  • تحسينات على نظام الهجرة القائم على لم شمل الأسرة
  • تبسيط قوانين التجنيس

أمريكا تقرر منح الجنسية الأمريكية ل 9 ملايين مهاجر

أعلن جو بايدن، الخميس، عن سياسة هجرة جديدة على الحدود مع المكسيك، في جنوب الولايات المتحدة.

فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا وهايتي. هذه هي البلدان الأربعة الأولى التي يأتي منها عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يريدون دخول الولايات المتحدة كل يوم. يريد جو بايدن خفض هذا التدفق الكبير، لذلك فهو يضع برنامجا يسمح بقبول 30,000 من مواطني هذه البلدان بشكل قانوني في الولايات المتحدة كل شهر.

يتهم الجمهوريون بايدن بنهج سياسة هجرة غير فعالة والتي قد تضر بأمريكا. لكن بالمقابل سيزور جو بايدن الأحد، لأول مرة بعد عامين في منصبه، الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، وبشكل أكثر دقة إلى إل باسو، تكساس.

سيذهب بعد ذلك إلى مكسيكو سيتي، وقد أشار بالفعل إلى أن «تعزيز الحدود» سيكون في صميم مناقشاته مع نظيره المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، الذي لديه علاقات جيدة مع جارته الأمريكية. وانتقد الرئيس الجمهوريين “المتطرفين”، متهما إياهم ب”الديماغوجية” في مواجهة أزمة الهجرة، وألقى باللوم عليهم في عرقلة طلباته للحصول على تمويل للتعامل مع المشكلة.

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن إن سياسة الهجرة التي ينتهجها الرئيس تشمل قنوات قانونية جديدة للهجرة. وأضاف المسؤول: “قنوات الهجرة القانونية التي نقدمها اليوم سخية”. لكن التحايل عليها سيؤدي إلى عواقب وخيمة”.

العرب يفضّلون الهجرة إلى السويد – كيف تهاجر الى السويد؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: