الرئيسية / فيزا أوربا / الهجرة إلى أوربا / عقود عمل موسمية في إسبانيا 2020 – وظائف جديدة

عقود عمل موسمية في إسبانيا 2020 – وظائف جديدة

في إطار التوظيف بعقد عمل في إسبانيا في 2020، أعلنت وزارة التشغيل والإدماج المهني المغربية أن القطاع الفلاحي الإسباني يحتاج حوالي 17 ألف عاملة مغربية في جني فاكهة الفراولة عبر عقود عمل موسمية بإقليم ويلبا الاسباني، وذلك في إطار جلب العاملات المغربيات للمساهمة في الاعمال الفلاحية في العام 2020.

وجاء في بيان صحفي للوزارة أن إسبانيا وعدت خلال لقائها بالوفد مغربي بمدينة ويلبا الاسبانية، بأن السلطات المغربية ستتوصل بعقود العمل خلال شهر يناير 2020 وأن العاملات المغربيات سيشرعن في العمل خلال شهر مارس المقبل.

تعودت مزارع إسبانيا على جلب العمال من الخارج كل سنة، ولكن الكثير من هاته المزارع تشرع في توظيف العمال خصوصا من أجل المساهمة في جني المحاصيل الزراعية. المشاركة في حملة حصاد الفاكهة في اسبانيا هذا العام هي فرصة لجميع المرشحات المغربيات المؤهلات للعمل في مزارع اسبانيا.

تم تطوير عملية التوظيف هاته وفقًا لنظام منظم جيدًا حيث أعطيت الأولوية للنساء. تدافع الوكالة الوطنية لتشجيع العمالة (ANAPEC) ، وهي هيئة عامة مغربية تدير التوظيف والوساطة بين رجال أعمال وسيدات إسبان، عن هذا “التمييز الإيجابي” الذي ينطوي على امتياز النساء اللائي لديهن أطفال معالون، وخاصة إذا كنّ أرامل أو مطلقات.

بهذه الطريقة ، تحاول أنابك “كسر حلقة الاستبعاد” التي تعيش فيها المرأة الريفية في المغرب، وأكثر من ذلك إذا كانت أمًا ، قالت إفي عبد المنعم المدني ، المدير العام للوكالة.
ذكّر مدني أيضًا بالمعايير التي طلبها رواد الأعمال الأسبان: الشابات (من 25 إلى 40 عامًا) ، ولديهن خبرة في هذا المجال وفي صحة جيدة بسبب متطلبات العمل البدنية.

المرأة العاملة في حقول الفراولة ستكسب 37 يورو يوميًا و في المغرب لن تكسب أكثر من 50 درهماً ، أي أقل من 5 يورو. وقبل كل شيء، من خلال المال الذي ستكسبه في إسبانيا، ما يقرب من 3000 يورو خلال أربعة أشهر من العمل، يمكنها أن تعيش بضعة أشهر في بلدها، وتطعم أسرتها.

اقرأ أيضا هذا الموضوع الهام
فاجعة جديدة ... غرق عشرات المهاجرين غير الشرعيين في سواحل ليبيا

بعض النساء خرقن عقد العمل الموسمي في اسبانيا في السنوات السابقة وذهبن إلى بلدان أوروبية أخرى، وحاولت نساء أخريات العثور على عمل في الحقول الأندلسية رغم انتهاء مدة ترخيص العمل. هذه هي حالة أمينة، التي استغلت موسم الفراولة للبقاء في إسبانيا. إنها تعلم أنها لن تتمكن من الحصول على تأشيرة مؤقتة مرة أخرى، لكنها تأمل أن تستمر في العمل في الريف الاسباني، وتستمر بحياتها الجديدة في إسبانيا وتحصل على أوراق الإقامة وربما الحصول على الجنسية الإسبانية في مرحلة ما.

“الحلم الأوربي”، مرة أخرى، يثير جدلاً حول اختيار حياة جديدة في ظروف ليست الأفضل في القارة الأوربية أو العودة إلى الحياة السابقة، في المغرب.

أعداد العمال الموسميين المتوافدين على إسبانيا سنويا هو 40 ألفا تقريبا في المجالات الفلاحية وحدها، وتدوم مدة عقود العمل الموسمية ل 6 أشهر غالبا.أغلب مناصب الشغل الموسمية في القطاع الفلاحي في إسبانيا تنشط في موسم جني الفواكه.

يفضل الفلاحون الإسبانيون استقطاب عمال من خارج اسبانيا، لأنهم يجدون أن تكلفة المنتوج الفلاحي منخفضة بسبب قلة أجور اليد العاملة القادمة من المغرب مثلا مقارنة بالأجور التي يطلبها العمال الإسبان. ويمكن أن نقول أن أجر العمل الموسمي في اسبانيا لا بأس به، نظرا لأن أرباب المزارع يوفرون وسائل التنقل مجانا إلى مقرات العمل كما يوفرون المسكن أيضا في غالب الأحيان.


محتوى موقع عرب هجرة محمي بقوانين حقوق الملكية الفكرية ويمنع نسخه أو التعديل عليه من طرف أي موقع آخر دون إذن صريح من إدارة الموقع، تحت طائلة التغريم والمتابعة القانونية وحذف المواقع المخالفة نهائيا من نتائج محركات البحث وذلك بمقتضى القوانين الجديدة ل DMCA

عن admin

Avatar

شاهد أيضاً

التعارف و الزواج من مسلمة دنماركية

التعارف مع بنات الدنمارك – الزواج من فتاة دنماركية على الانترنت

أصبح الزواج من دنماركية، أو سويدية أو روسية أمرا شائعا و مقبولا في المجتمعات العربية …

تعليق واحد

  1. Avatar

    لدي تجربة في الفلاحة و المحاسبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: